بالصور..المجلس الوطني للصحافة ينظم دورة تكوينية ويبرم اتفاقيات مع المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما

نظم المجلس الوطني للصحافة دورة تكوينية يومي 28 و 29 يوليوز الحالي،بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما ،في مدينة العرفان بالرباط ، لفائدة الصحافيين والصحافيات العاملين بالمؤسسات الوطنية العمومية و الخاصة ، في إطار البرنامج التكويني الذي سطره المجلس برسم السنة الجارية والذي يهم تطوير وتعزيز قدرات مهنيي القطاع.

ووقع المجلس الوطني للصحافة بالموازاة مع الدورة التكوينية على اتفاقية شراكة مع المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما بالرباط،انسجاما مع الاسنراتيجية التي رسمها المجلس و الأدوار التي ينهض بها من أجل خلق فرص التكوين المستمر في الاعلام المكتوب والإلكتروني والسمعي البصري.

اتفاقية الشراكة المذكورة ، وقعها السيد يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة و السيد عبد الرزاق الزاهر رئيس المعهد العالي لمن السمعي البصري و السينما.

وأكد السيد يونس مجاهد ، أن المجلس يشتغل وفق برنامج طموح يتعلق بالتكوين المستمر وتعزيز القدرات، مسطرا ضرورة الشراكة الفعالة والتعاون مع المؤسسات القائمة والكفاءات الموجودة داخل أو خارج المغرب والتي راكمت خبرات كبيرة في المجال، من أجل الرفع من جودة المقاولات الصحفية والمؤسسات الإعلامية. وجاء ذلك خلال توقيع اتفاقية شراكة بين المجلس والمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما.

وأضاف مجاهد، أن المجلس الوطني للصحافة مستعد للعب دور المنسق بين المعاهد والمؤسسات والهيئات والمقاولات من أجل ضمان التكوين المستمر لفائدة مستخدمي القطاع، مبرزا تجربة التعاون مع كل من معهد الجزيرة والمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط وكلية عين الشق بالدار البيضاء.

وفي السياق ذاته ، أفاد مدير المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما، أن اللقاء يعتبر لحظة بيداغوجية تكوينية يؤطرها ثلة من المتخصصين، معربا عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية للمشاركة في تجويد القطاع السمعي البصري، وتدارس التحديات ورهانات التكوين في مجال الإعلام الذي يعرف ثورات رقمية، وكذا كيفية تعامل الصحفي بإنتاجية و بوجاهة مع واقع القطاع.

و تم تقسيم  برنامج الدورة التكوينية  إلى ورشتين، الأولى ارتبطت بالأجناس الصحفية الكبرى (الربورتاج والتحقيق)، و الثانية خصصت للتدريب الإعلامي « Media Training »  التي تروم تمكين الصحافيين داخل أقسام التحرير من استخدام مختلف أدوات التواصل الاجتماعي لتوسيع قاعدة قرائهم والتفاعل معهم، وبالتالي استخدام الكاميرا في عملهم اليومي، إلى جانب الوسائط التواصلية الأخرى.

 

 

وأطر ورشة الأجناس الصحفية الكبرى (الربورتاج والتحقيق، كل من الأستاذ عبد الوهاب الرامي والأستاذ محمد خاتم، فيما أطر ورشة التدريب الإعلامي، الأستاذ و المسرحي عبد العاطي المباركي و الإعلامي الأستاذ بلال مرميد.

وقسمت ورشة التدريب الإعلامي ” Media Training” ، إلى حصة صباحية خصصت للأنشطة النظرية ، وأخرى مسائية تطبيقية ،من أجل اكتساب تقنيات التخلص من الخوف والقلق والتعامل بأريحية مع الكاميرا، خاصة الصحفيين المشتغلين في المجال السمعي البصري.

وأشاد جميع الصحافيين و الصحافيات  الذي شاركوا في الدورة التكوينية ،بالمبادرات الفاعلة التي يقوم بها المجلس الوطني للصحافة، لضمان تكوين مستمر للصحافة الوطنية و الارتقاء بها مهنيا و أخلاقيا ، من أجل مواكبة آخر التطورات التي يعرفها القطاع في العالم.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني