جفاف الموسم

 

بقلم : محمد حسيكي

الجفاف ظاهرة مناخية كسائر الظواهر الطبيعية، تتجلى في انحصار الأمطار بالبرية جهات عن فلاحية من اليابسة، خلال فترة تحول المدار الفضائي بين قطب وآخر .

ومن الوجهة الفضائية ينجلي أثر الجفاف من انهيار الكثل الجليدية بالمتجمدة، وذوبانها من زحف المدار الشمسي طولا وتمدده عرضا بارتفاع حرارة مياه المحيطات التي تهدد مساحات البرية المتاخمة للسطح البحري .

ومن ثمة نجمل الجفاف في حالة مناخية مخلة بالأجواء المطيرة من المواسم الفلاحية، يغلب فيها من جهات مناخ اليابسة على مناخ المتجمدة، من انحصار المدار الشمسي، وتمدده على مسرح المدار الفضائي، كتمدد طول النهار الشمسي من الستة، أو الموسم الشمسي على المدار الفضائي العام ، مما يعطي حالة الجفاف، كانقشاع الغيوم من اتساع طبقة الأوزون، حيث تكون السماء صافية الأديم، والرياح من مدار شمسي تصد السحب المطيرة عن الأجواء، مما يعرض التربة للجفاف من ضروب الرياح، والأجواء للتلف من تحول بالمناخ .

جولة تفقدية

ومن جولة ميدانية بالطبيعة، طرح علي سؤال من ساكنة القرب، كيف حال الجولة من الارض? قلت للسائل، الارض ساكنة هادئة، يومها، معتدل الحرارة دافئ الرياح ملائم للزرع قبل الحرث، ومتعطش للأمطار التي تختمر منها التربة، مما يحيي وجه الأرض بالنبات والزرع بعد الحرث .

ثم بادرت بالطرح، وماذا يقول السائل? فأجاب : قال محلل معطيات الساتل، الماء المطر يطل من الأجواء، على الارض بالخضرة وجمالية النظرة، يحيي النفس قبل إشباع البطن، والارض من النبات والزرع .

وبعد سماع آذان الجمعة، توجهنا إلى المسجد، لأداء الصلاة قبل الغذاء، على طبق الكسكس العائلي الذي تحضره المرأة من شغل يديها بالبيت، المحايدة عملا للكسكس المصنع .

أثر المناخ على الوعظ الديني

وخلال خطبة الجمعة، خاطب الخطيب الشاب، المصلين عن موضوع الماء من حالة الجفاف، فتحدث عن التدبير السليم لمياه الشرب، ومراعاة الظرفية المناخية التي تضرب البلاد بالجفاف، الذي يضر بالطبيعة الموسمية، من نبات وحيوان وإنسان، والدعوة إلى الاقتصاد في استعمال المياه التي تتوقف عليها دورة الأحياء، كما تضرع من الخطبة طلب الغيث والاستسقاء الذي يحيي الارض مما يختزن باطنها، إذ أحياؤها يومية، وأرزاقها من الماء سنوية .

كما تطرق في الخطبة إلى أحوال الجماهير الرياضية، التي تسود من تنظيم الألعاب الكروية العالمية، وشجب سلوكيات واستهتار فئة من الجمهور بالأجواء المعنوية التي يهيئها البلد المنظم ذاك الجمهور الذي جاء ليظهر عنوة من وسط الميادين الرياضية بالأزياء الصليبية التي لا تليق بالحضور الرياضي، ولا بالأخلاق الدينية السامية التي تدعو إلى المحبة والسلام، من تنظيم كأس العالم .

ومن جهة ثانية استحضر الخطيب اللطف بأهل بلد الحرمين من الأمطار الطوفانية التي ضربت منطقة جدة، ودعا الله ان تعم منها الرحمة واللطف من بعد غضب الطبيعة، التي إن شحت أضرت بالزرع والضرع، من التحول المناخي، وإن ضغطت بالأجواء وعصفت على الارض أهلكت الحرث والنسل .

وبعد تأدية الصلاة والختم بالفاتحة، راوحنا المكان نحو البيت، حيث حضر معنا اقارب من العائلة وجبة الطعام .

وجبة وحوار

وخلال تناول وجبة الكسكس، صار الحديث يجري من رب الاسرة، اسمحوا لنا على قلة اللحم وليس غير الدجاج من الطعام، بل ذاك من فضل الطبيب الذي قرأ الهموم من أحوال صحتي، نصحني بالماء والخضرة لمقاومة جفاف الذات، والمفارقة من الابتعاد عن تناول اللحم، اللهم اسقي أرضنا مطرا وأغدق علينا خضرا، وأن يبعد عنا الجائحة والجفاف الذي تجف منه الأبدان، ويدفع إلى الاقبال على شرب الماء، ونحن أحوج إلى جرعة الماء من الدجاج! وما تقول يا فقيه الحضور? اللهم اجعل جمعنا ملتحما، إن قاطعت لحم الدجاج، أطلت عمره، وأثقلت بطنه بالأعلاف ووفرت له الماء الذي اقتصدته من ذاتك، ورفعت وزنه، وسعره، وسعر الماء الذي تشربه، كلفة معيش الحيوان، أضحت من ظرفية الجفاف أغلى من معيش الانسان .

وأخيرا كل ما يشغل الانسان المغربي من الفترة الموسمية، على مدار العام من السنة، الأحوال الجوية من مدار يومي من حرارة النهار ووقعها على فضاء الليل، ومن مدار الفضاء الموسمي، بدءا من الخريف والشتاء والربيع والصيف، انشغال يأخذ باهتمام الجانب الديني، الذي يرعى حياة الجانب البشري، وديمومة الأحياء مائية أو ترابية من كوكب الارض .

 


تعليقات الزوار
  1. @وداعا لرجوله بالمغرب

    شكرا استاذ محمد حسيكي لأنك تناولت
    موضوع الساعه الا وهو الجفاف الذي أثر عل العباد قبل البلاد نعم اليوم المواطن المغربي كل صباح يرفع عينيه لسماء ويتضرع لله عز وجل أن يسقينا غيثا نافعا ولم يتجه لبعض صحف الاكترونيه لعله يجد خبر مفرح لكنه يسطدم باخبار مره وحزينه يكره في الوطن ويكره فيه سياسين والمسؤولين ونقبين لان هد المواطن مند كان طفل وتلميد وطالب وهو يسمع نفس الاسطوانه المشروخه
    حقوق المرأه تحرش بالمراه طلب والحاح المساوات في الإرث تسريع بتوظيفَ وتشغيل المرأه تغير تشريعات اسلاميه من أجل حريه المرأه ولمصادقه على تنزيل املائات و مدونات وقرارات مستورده تخدم مصلحه المرأه اليوم قامت منظمه بدراسه لن يصدقه عاقل بأن المرأه هي المتضرر في هذه الازمه العالميه هنا نقف ونقول اين حقوق الرجل أين حقوق اب الاسره اين حقوق المعيل الرئيسي الذي يعمل من 5 صباحا او طيله نهار بإخلاص وتفاني ليضمن بعد الله سبحانه لقمه عيش حلال لاسرته وليصمن تعليم لفلدات كبده وكسوتهم َتنقلهم طيبيهم دوائهم سفرهم الخ وعند خروجه كل صباح يرفع راسه لسماء يطلب غيث من الله ان يرحم ويسقي الأرض والعباذ وبداخل رب الاسره ثعب الام نسي نفسه ونسي دوا الضغط المرتفع ببينم الدين يدعون انهم مسؤلين وسياسين ونقبين ولوبيات وسماسره الدين ضمنو مناصب وظائف مشارع تقاعد تعويضات متيازت بريمات افخم سيارت مجانبات محروقات من ضهر لبسطاء يتلددو بمعانات ملاين المغاربه وهذ سياسين ومسولين جتهادهم ونفاقهم وشعارتهم له هدف واحد القضاء عل طبقه المتوسطه واعدامها من الركود بتوصيات من بنكران الذي حرر محروقات وزاد في ربح ضريبه وربح ليتراد وربح محطات توزيع حت أصبح. كل صاحب سياره أو دراجه او شاحنه او طكسي يشتري لتر غزوال بثمن 16درهم رغم ان تمنه عالميا تحت سقف 75دولاو في تداولات 12يوم يعني تمن لتر غزوال بجب ان لايتعدا تمنه بمحذات توزيع بالمغرب 8دراهم بارباح وضرائب لكم حكومة ودوله وجدت ظالته وركبت عل الحيط القصير بعدم أرشت صحفي تلفزيون َنقبين وجمعيات عقاسات واسره تعليم وعدد من كبار موظفات ومسوين ودعمت نقل من ضهر رتفاع تمن غزوال دعمت بعض اراميل ومطلقات وطلبه الجمعات ودعمت تلمذات وطالبات الباوادي لشرا سكوتهم وحتى رؤسهم من ضهر طبقه مسحوقه التي تتألم اكترهم افلست مهنته او مشارعه او عمله او مقاوله ونقص مداخله بسب غلاء تمن غزوال و َغلا كل مواد لغداءيه وصناعيه بهده سياسه فرخو فاسدات تجار قرقوبي ومخدرات اشباح الوظيفه محتلي ارصفه وطرقات وفراسا وكرديانت تفريخ عدد من دراجات ناريه وطريبورتورات لقاتله لايحترمو قانون السير أمام أعين دوريات شرطه المرور فرخو شعب او وشباب حاقد عل الوطن وعل كل مؤسسات دوله لان كم ذكرنا أصحاب لقرار طبقو توصيات بنكران وتوصيات صندوق النقد الدولي و توصيات البنك الدولي َالافرقي و توصيات الصحه العالميه ديالنا زادو فبخرات لان خرجات ناطق باسم متخومه المغربيه يهدد المغاربه ان انخفط ثمن غزوال ستتوقف كل مشاريع سؤال مطروح لوزيرت ماليه وللحكومة ولبنكران الذي مزال يتحكم في دوالي الدوله رغم إسقاط حزبه من تحكم ابن امول وارباح فوسفاط ومداخبل رمال وذهب وتصدير أسماك والخطر والفواكه ابن ملابر دراهبم من مساعدات الخارجيه واموال الجاليه بالعمل صعبه أين وابن. وابن ام تعرفو زيادت في اجور صحفين ودعم كمتلات ومهرجين ونقبين وتعدو العده لضرب القرآن الكريم تحرير وتبرج المرأه باسم تفتح وزيدات في أجرته وتغويضاته متا مافعلته. مع اساتده جامعات ومع رؤساء الجهات والرلمان َوااَوزرا و َالعشيقات في عز ازمه تمر منه العباد قبل البلاد بالله عليكم ايه مسؤلين ومخططين هل أجره او مداخيل او تقاعد الدي يقل على 1مليون ينتم أصبحت يعيش به المواطن المغربي بعد رنفاع تمن غزوال ال اعل مستوايته والشعب عيق بكم هد ضجه هل الغزوال من أحب بيع سيارت َدراجات الكهربائيه ولتثرت جمعيات العاقصات لتحرير ودفاع عن صحبات روتني اليومي وتبرج وتحصيل أموال خليجبن والغرببن عبر مواقع تواصل

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني