سقوط "بولحية" في قبضة العدالة.. عملية جديدة تُحسب للديستي

نجحت مصالح الديستي، بتنسيق مع الأمن، في فك لغز النصب على تجار سوق القريعة بالدار البيضاء، أحد أشهر أسواق التجهيزات الإلكترونية بالمغرب، والإطاحة بـ”بولحية”، الذي استغل مظاهر الدين الإسلامي، للإيقاع بالضحايا في شباك النصب.

وحسب شهادات تجار سوق القريعة، فإن المبالغ المالية التي نجح في النصب عليهم فيها تناهز ملياري سنتيم، وهو مبلغ ضخم، ما استدعى من الأجهزة الاستخباراتية الدخول على الخط، والاشتغال على هذا الملف، ليتم القبض على الجاني اليوم الاحد قرب محطة القامرة بالرباط، بعد أسبوع واحد فقط من اختفائه عن الأنظار.

هذه العملية الهامة، تحسب للمصالح الاستخباراتية التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، التي ارتأت أن الدخول على خط هذا الملف الساخن، يعتبر أولوية.

ومما لا شك فيه، أن تحديد هوية هذا المحتال كان سيكون من الصعوبة بما كان، لولا تدخل مصالح الديستي، التي تتوفر على كفاءات كبرى في مجال التجسس والمراقبة والتتبع، ولا يمكن لأي مطلوب أن يفلت من قبضتها، إن دخلت على خط أي قضية.

وذلك بالنظر إلى أن هذا المحتال قد يكون “كرط” لحيته، وارتدى ملابس عادية، بطريقة يستحيل معها معرفته أو التعرف عليه، إلا أن للديستي باع طويل في مجال التحقيقات والتحريات والأبحاث، وهو ما مكنها من فك هذا اللغز. 

كما أن دخول الديستي على خط هذه القضية كان منتظرا، لكون لا أحد يعرف الأهداف الحقيقية لهذا الملتحي، وهل يتعلق الأمر بمتطرف، أم مجرد محتال يستغل اللحية واللباس الأفغاني للإيقاع بضحاياه، وورود احتمال استغلاله لتلك الأموال في أعمال إرهابية، إلا أن البحث على ما يبدو، كشف أنه مجرد نصاب محترف.

 

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني