مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تنظم مسابقة لحفظ وترتيل القرآن الكريم في الكاميرون

نظم فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الافارقة في الكاميرون مؤخرا في مدينة ماروا ، أقصى شمال البلاد ، الأطوار الإقصائية لمسابقة المؤسسة في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده في نسختها الرابعة.

وأوضحت المؤسسة، في بلاغ على موقعها الالكتروني، أن هذه المرحلة تروم اختيار الفائزين الذي سيشاركون في الأطوار النهائية لمسابقة المؤسسة في شهر رمضان المقبل.

وعرفت هذه التصفيات مشاركة 45 قارئا وقارئة، منهم 37 من الذكور و08 من الإناث موزعين على صنف الحفظ الكامل مع الترتيل برواية ورش عن نافع (15) وصنف الحفظ الكامل مع الترتيل بمختلف القراءات والروايات الأخرى (16) وصنف التجويد مع حفظ خمسة أحزاب على الأقل ( 14).

وشهدت هذه الاختيارات الأولية مشاركة 45 قارئا ، منهم 37 رجلا و 8 نساء. يوجد 15 مشاركا في فئة حفظ القرآن الكريم كاملا مع التلاوة حسب قراءة الورش النفيع ، و 16 في فئة حفظ القرآن الكريم كاملا مع التلاوة حسب القراءة التي اختارها المرشح و 14 مشاركا في فئة التلاوة، (التجويد) مع حفظ ما لا يقل عن 5 أحزاب من القرآن الكريم.

وأشارت المؤسسة الى أن هذه المسابقة عرفت حضور رئيس فرع المؤسسة في الكاميرون الشيخ محمود مال باكاري، ووفد عن المؤسسة الأم يضم الأستاذ عثمان صقلي حسيني، ممثلا عن الأمانة العامة للمؤسسة، والقارئ المغربي محمد شهبون.

كما حضر فعاليات المسابقة سمو الأمير باكاري يريما بوبا أليوم، سلطان ولاية ماروا، وممثلون عن سلطان غاروا وسلطان منطقة غودري، وأعضاء فرع المؤسسة وشيوخ الطريقة التيجانية في الكاميرون بالإضافة إلى شخصيات دينية أخرى.

وأجمعت كلمات المتدخلين في افتتاح المسابقة على الدور الكبير الذي تقوم به المؤسسة تحت توجيهات ورعاية مؤسسها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، في العناية بالقرآن الكريم وأهله، وفي توحيد جهود العلماء الأفارقة، وترسيخ قيم الإسلام السمحة.

واستمر التنافس إلى وقت متأخر من الليل، حيث استمعت لجنة مكونة من أربعة أعضاء إلى كل المشاركين والمشاركات، لتعلن بعد ذلك عن لائحة الفائزين الذين سيمثلون فرع المؤسسة بالكاميرون في المسابقة النهائية .

ويتعلق الأمر بجبرين محمد جبرين في صنف الحفظ الكامل مع الترتيل برواية ورش عن نافع؛ ومحمدو عبيسو في صنف الحفظ الكامل مع الترتيل بمختلف القراءات والروايات الأخرى؛ والشافع عبد الله أدم في صنف التجويد مع حفظ خمسة أحزاب على الأقل.

وتطمح مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة من خلال هذه المسابقة إلى تعزيز اهتمام الشباب الأفريقي المسلم بالقرآن الكريم ، وكذلك تشجيعهم على حفظه وتجويده.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني