مع مول الحانوت.. رُؤُوسٌ وَرُؤُوس: يانعةٌ تُقطَف ويابسةٌ تُقطَع!

 

لا يمكن بأي حال من الأحوال انتظار ردة فعل مالين الحوانت بخصوص معاناتهم أو التعبير عنها أو الترافع عليها من خلال الغرف والمنظمات المهنية، كون من يمثلونهم داخلها، أغلبهم لم ينبثقو من عمق هذا القطاع. وحتى مع وجود الإستثناءات النادرة، يصعب ذلك، لغياب التحالفات اللازمة والدعم القاعدي والمواكبة الحكومية!

فغالبية مالين الحوانت، إذا لم نقل كلهم، منشغلون بأداء الواجب الوطني، دودا عن حوزة المعدومين، ودفاعا عن السلم الإجتماعي والأمن الغذائي وسط الأحياء الشعبية، شأنهم في ذلك شأن حماة الوطن، لا يبارحون خنادقهم!

لهذا ينبغي التعامل مع ملفات هذه الشريحة من جنود الخفاء بجرعة زائدة من التفضيل، ولو من باب رد الجميل على أقل اعتراف مقابل تفانيهم وإخلاصهم في السهر على حماية القدرة الشرائية للسواد الأعظم من المغاربة!

لم يعد خطاب الإنشاءات والمدح يجدي نفعا في تناول ملفاتهم ومطالبهم، فالرأي العام كما المجتمع المغربي يعيان حق المعرفة والعلم، بل على دراية كاملة بأدق تفاصيل قصة مول الحانوت! والحقيقة أن الوقت ينفذ، بينما يتواصل التضييق على هذا العنصر الأصيل تراثا ومواطنة، ولكأن للموضوع علاقة بإبادة جماعية هادئة، على نيران هادئة، تؤتي أكلها بعد حين!

المتاجر العصرية الكبرى تنمو، تتناسل، وتنتشر على أنقاض مول الحانوت. في أجواء مِلؤُها الأريحية، تتحقق معها استثمارات الأقوياء بنجاح، ويطبق فيها البوار بمهل خانق على تجارة الضعفاء. لا أحد في منارات المراقبة يلتقط إشارات الإنذار والنجدة، تلكم المنبعثة من قطاع يتحول تدريجيا إلى مقبرة بلُحود مُسيجة، سياخُها من حديد صلب. يسري فيها موت دفين. تكاد تشبه إلى حد الجنون محمية معزولة عن منطق التكاثر!

كل هذا الموت الأسود المتدفق والتوابيث الخشنة المرصوصة، ومع ذلك لا يزال هذا القطاع المنكوب يبعث الحياة في صناديق الميزانيات الحكومية. فقط عند كل مناسبة، تنبعث بين حين وآخر عنقاءٌ بلهاءٌ من رماد حكوماتِ الضوضاء، لكي تحكي لنا بأسلوب الجدات والخرافات بطولات مول الحانوت، في غياب تام لطرح الحلول المستقبلية، ودون الحد من الإستغلالات الظرفية، أو تحسبا لموعد النهاية الوشيكة والمبرمجة على خرائط حيثان المال والأعمال، والمخزنة في ذاكرة حواسيب مكاتب الدراسات!

لا يسع كل متعاطف مع أحوال الناس إلا أن يرتاب من المصير المجهول الذي سيق إليه مالين الحوانت زمرا، فلا هُم من أهل تجارة تبشر بالخير، ولا هُم من أهل أرض تعود بالخير. يحاصرهم أشرارٌ وغُزات من كل جانب، مصدر رزقهم في المدينة إلى زوال، وأصولهم في القرية تداس بالنعال، تجمهم هجرة عيد الأضحى في المداشر المعزولة والنائية، وتفرقهم السياسات العشوائية في منافي التهميش ودكات الإحتياطات، لا أحد يتذكرهم حتى تدق ساعة الصولات والجولات العابرة من جديد!

إنهم ضحايا الأمزجة المتقلبة، هُم سجناء الرأي الموؤود، أولئك حطب تجار الأزمات. ولكن ومع هذا كله، وما أغفلناه، عن قصد أو سهو، من مكونات بيئة اليأس الجاثمة على نفوسهم، لا ينكر سوى جاحد ما حباهم الله به من علو الهمم، فلم يتوانو لبرهة من زمن الضيق في تحرير القدرة الشرائية للمواطنين. يمدون بسخاء من خلف قضبان زنازنهم الحانوتية لكل ذي ضائقة حاجتَه، كما لم يتنكروا قَط لأصولهم المنكوبة، حتى صاروا مثل مولدات الطاقات المتجددة والبديلة، ينتجون من لا شيء على الإطلاق، كل شيء يفيد أو على الأقل ينفذ من خلاله شعاع الأمل!

مجمل أهل هذا القطاع، حفظنا من كثرة التكرار، عن ظهر قلب، أنهم من سكان المغرب الأصليين. وحين كبرنا بينهم، اكتشفنا أن تأثير هذا المخدر يزول في دواليب المحافظات العقارية! أخجلتنا نكت التقشف المفصلة على مقاساتهم، فاكتشفنا أيضا، بعد رحيلهم عنا، أن مدخراتهم مجرد أرقام جامدة بين ثنايا كراريس الديون! ولكن مع هذا وذاك مرة أخرى، نفخر أننا نكتنز في دمائنا جينات إرثهم النفيس، وهي ما سنزرع بدورنا في نفوس أبنائنا، حتى يشهد العالم صدق المواطنة الممتدة أباً عن جد، مهما اختلفَت التعابير وتعددت الأساليب جيلا بعد جيل!

مول الحانوت ليس مقاولة يُرجى تطويرها فحسب، بل جزء من تاريخ هذا البلد العريق الرحب. مول الحانوت معلمَة تجارية شامخة في ربوع تراثنا الغني، لا ينبغي التعامل معه كتحفة نادرة تصلح لزينة مؤقتة أو لِبَهرجة عابرة، وإنما كشجرة طيبة أصلها ثابت وفروعها في السماء، تحتاج لعناية فكرية ورعاية فعلية، كي تنمو وتزدهر!

أما والحال كما هو عليه من هرج ومرج وهزل مبكي، كما جاء على لسان صاحب قاموس العفاريث والتماسيح، عندما أضاف مؤخرا إلى شخوص كَليلته ودِمنته مصطلح الضفادع! فرحم الله قائلَ: “الْهدرة ما تشري خضرة” لأن البكاء على الأموات خسارة، إلا لدَى التماسيح التي تستمتع اليوم بابتلاع مول الحانوت، وأقوى دليل على ما تجلى من كوارث اقتصادية، متاجر بيم التركية، وما سار على نحوها ودربها من وحوش المال والأعمال! سواء أكان ذلك بالسلاسل العصرية على اختلاف علاماتها التجارية أو عبر المنصات الرقمية على ضخامة تأثيراتها!

للإشارة فجميع الحكومات المتعاقبة بالمغرب معنية بهذا الورم الخبيث، المستشري في قطاع تجارة القرب، وإن كانت هناك بعض المبادرات المثقلة بالمساحيق، فالشاهد أنها فقَدت زينتها قبل انتهاء الحفل، ومنها من فقَدته حتى قبل بداية النشاط! ولا أدل على ذلك من حكومة الكفاءات، التي تحمل حقيبة المكياج أينما حلت وارتحلت، بل مِن مُهرّجيها مَن يستعين بالألوان الفاقعة والأقنعة البراقة، ولو تعلق الأمر بعزاء فاضح!

بالنهاية، الحكومة تمنح مستوردي الأغنام من الخارج 500 درهم كدعم عن كل رأس، وفي الوقت ذاته، تتجاهل مول الحانوت، الذي يواري عجزَها بكناشه، ملاذَ ومأوَى كل رأسٍ مقطوع من شجرة! هي إذن رؤوسٌ ورؤوس، والباقي يُحدده موعد القطاف! وداعا.. وإلى فرصة أخرى!؟!

الطيب آيت أباه من تمارة
عضو سابق بغرفة التجارة لجهة الرباط سلا القنيطرة وناشط سابق بالعديد من المنظمات المهنية


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني