علي وعبد الحق: ما ردكم بعد أن ظهر الحق!!

“المخزن تجسس على رئيس جامعة كرة القدم الإسبانية و تحت الضغط وخوفا من الابتزاز تخلى هذا المسؤول عن اللاعب إبراهيم دياز لصالح المغرب”.

هذه التدوينة كان علي لمرابط يستعد لنشرها قبل أن يتصل به عشيره عبد الحق سيمبريرو الذي زف إليه الخبر/القنبلة وهو يرتعد: إسبانيا تبرئ المغرب من أي تهمة تجسس ضدها.

دابا لمرابط و سيمبريرو في ورطة، هل يعتذران للمغرب؟ طبعا لا مايقدروش لأن الجزائر غادي تغضب عليهوم وتقطع عليهوم الصرف.هل يلجآن إلى تشتيت الإنتباه و يعودان للنبش في تهمة (باطلة هي الأخرى) تزعم تجسس المغرب على الرئيس الفرنسي ماكرون؟ طبعا لا لأنهما يعرفان جيدا أن فرنسا “هبطات كواريها” مزيان مع المغرب خاصة و هما يتابعان كيف يسابق السفير الفرنسي في الرباط الزمن من أجل استرضاء المغرب وجبر خاطره وبالتالي تبقى مسألة تبرئة المغرب رسميا من طرف فرنسا مسألة وقت فقط.

لمرابط و سيمبريرو دابا خايفين إلى يبغي المغرب يستغل هاد التبرئة الرسمية و يرفع دعوى قضائية و يطحن “الزمر” كامل.

لكن و كما هي عادة الأمم العظيمة المغرب مايديرهاش حيت “لي غلب يعف” و حيت المغرب ماشي غدار و حيت المغرب عندو مصالح استراتيجية كبيرة جدا على المستويين المتوسط والبعيد مع إسبانيا و غيرها كبريطانيا ولي غادي تغير طريقة عيش جزء كبير من ساكنة العالم خاصة في أوروبا (مشروع الربط القاري مع إسبانيا- مشروع الربط الكهربائي مع بريطانيا).

إذن شنو خاص علي وعبد الحق يديرو؟ عندهوم زوج اختيارات لا تالث لهما إما يتاصلو بالمحامية البرمائية آمال زنزان باش تحط شكاية ف قبرص ضد بيدرو سانشيز وتطعن فهاد التبرئة الرسمية الإسبانية وإما يتاصلو ب سي “الكالا” يشوف ليهوم مع “سي الكالا” ديال “سبانيا” يجيب ليهوم شي وثيقة مزورة “تثبث” تواطىء سانشيز مع المغرب في هذه “التبرئة”. غير ذلك نذكر سي علي أن ” demain sera different” في المغرب الذي وضع بين عينيه نظارات “مستقبلية futuristes” بمشاريع ضخمة وأحلام جمة ومشروعة ستزيد من سعار العدميين و نباح كتيبة “الطابور الخامس” من داخل وخارج المغرب.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني