البيجيدي يقتسم كعكة الحكومة مع الحلفاء ويضرب المصلحة العامة بعرض الحائط

 

تغلب حكومة العدالة والتنمية منطق المصلحة الحزبية، على المصلحة العامة وإصلاح الإدارة، وتسعى إلى الحفاظ على الأغلبية الحكومية، بأي وجه كان ولو على حساب الخدمات المقدمة للمواطنين.

وانتقد الرأي العام بشدة، منطق المحسوبية والزبونية، ورمي مؤسسات الدولة في محرقة الحسابات السياسية والمصلحية الضيقة، الذي تم بواسطته تعيين أسماء محسوبة على حزب التقدم والاشتراكية، لكسب ودهم، بعد إعفاء الوزيرة شرفات أفيلال.

وذكرت مصادر مطلعة، أن ادريس لشكر الكاتب الوطني للاتحاد الاشتراكي، عبر عن غضبه من ممارسات سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، بخصوص هذه التعيينات، فقرر رئيس الحكومة تخصيص المجلس الحكومي المقبل لتعيين شخصيات من حزب الوردة.

 ويعتمد حزب العدالة والتنمية منهج توزيع الغنائم والريع الحزبي والسياسي وإرضاء الخواطر، وكسب ود الشركاء في الأغلبية الحكومية، في تعيين رؤساء المؤسسات العمومية، ولو على حساب إصلاح الإدارة، وتجويد خدماتها.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني