الرقابة على فيلم تاريخي بالجزائر تثير جدلا كبيرا

اهتمت الصحف الجزائرية، الصادرة اليوم الثلاثاء، بالتدخل الجديد للرقابة الرسمية التي حظرت عرض الفيلم التاريخي حول العربي بن مهيدي، بطل حرب التحرير الوطني، الذي أعدم من قبل كوموندو في مارس 1957. 

وفي هذا الإطار، كتبت صحيفة “ليبيرتي”، في افتتاحيتها بعنوان “الموت الثاني لبن مهيدي”، أن المسؤولين البيروقراطيين لمركز البحث والدراسات حول الحركة الوطنية والثورة، وهي “الهيئة التي تتحمل مسؤولية هذا الحظر الذي تقرر من طرف جهة أخرى، حتى لا نقول إنه اتخذ من جهة عليا”، يقولون إنهم رأوا أن السيرة الذاتية لا تساير أهواءهم السياسية ولا تتضمن “مشاهد كثيرة من العنف والتعذيب”.

وأضاف صاحب الافتتاحية أن المطالبة بمشاهد للصراخ والدماء أمر زائد عن اللزوم حينما يتعلق الأمر بقصة تسترجع مسار رجل طبع حقبة هامة من التاريخ المعاصر.

من جهتهما، سجلت صحيفتا (الشروق) و(الخبر) أن الحكم صدر بخصوص فيلم العربي بن مهيدي للمخرج بشير درايس، وبات ممنوعا من العرض بالجزائر، مبرزتين أن درايس عبر، في رد فعله على هذا القرار، عن “انزعاجه” و”صدمته” ، موضحا أن محرري الرسالة كانوا “مستائين” من الفيلم لأنه لا يتضمن “الكثير من العنف والتعذيب”.

وعبرت الصحيفتان عن استغرابهما إزاء “هلوسة” مراسلة مركز البحث والدراسات حول الحركة الوطنية واتهامها المخرج بـ”المس” برموز الثورة، مشيرتين إلى أن “لجنة الرقابة لم تستسغ التطرق للخلافات التي كانت بين المجاهدين. وكانوا يريدون رؤية الجميع يعيشون في وئام، في حين أن الحقيقة كانت غير ذلك”.

وأوضحتا أن بشير درايس، ومن أجل إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود، أجرى أبحاثا دقيقة جمعت بين شهادات أسرة بن مهيدي ومؤرخين وصور من الأرشيف.

وتحت عنوان “فضيحة”، كتبت صحيفة (لوماتان دالجيري) أنه في الوقت الذي دعا فيه المسؤولون الرسميون عن الثقافة جيرار دو بارديو ليؤدي دور الداي حسين، وهو الذي سلم مفاتيح الجزائر للفرنسيين سنة 1830، تم حظر فيلم حول بطل الاستقلال. 

من جانبها، عبرت صحيفة (الوطن) عن أسفها لكون شريط بن مهيدي للبشير درايس، الذي ينتظر أن يخرج إلى القاعات على الصعيد الدولي خلال الشهر الجاري، تم منع عرضه بالجزائر، مبرزة أن هذا الشريط الطويل الذي تزيد مدته عن ساعتين، والذي كتب السيناريو الخاص به الكاتب الصحفي مراد بوربون، من المنتظر أن يتم عرضه في الفترة ذاتها، أي في شهر شتنبر 2018، بفرنسا وإيطاليا والبرتغال وكندا، بحسب ما كان قد أعلن عنه المخرج قبل عدة أشهر.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني