العدميون يخرجون إلى الوجود وقنينات "البيرة" تؤطر جلسة نقاش حول إصلاح المجتمع!

خرج العدميون من جحورهم.. خرجوا ووضعوا قنينات البيرة أمامهم، وقالوا، بكل جرأة وصلت حد الوقاحة، نحن العدميون، بعد أن وجه المغاربة الوطنيون الأحرار سهام انتقاداتهم وسخطهم نحوهم.

جمع رضى بنشمسي، مجموعة من السفهاء، على طاولة نقاش، وضعوا فوقها “البيرة”، وغدوا يجترون سفه القول.. 

يخوضون في لغو أحقر من مناقشته أو الدخول في تفاصيله.. 

فهل البيرة ضرورية للنقاش وتبادل أطراف الحديث، أم هو سلوك عدمي، ينم عن إحساس صاحبه بالنقص فاحتمى بالبيرة؟!

إن من وصفوا أنفسهم بالنخبة التي حملت هم النقاش العمومي، وفعلوا ما لم يفعله حتى أهل الغرب الذين لا يحملون معهم قنيناتهم إلى جلسات النقاش والتحاور، ليسوا سوى مجموعة من الفاشلين وبائعي الأوهام، الذين يبحثون عن جهات معادية للوطن، تحتضنهم وتمول تفاهاتهم.. لا ولاء لهم إلا للمال، ولا يعرفون للوطنية سبيلا.

خرج العدميون، وأكدوا أنهم عدميين، بلغة شبيهة بالسخرية، إلا أنهم فعلا عدميون لا يبحثون سوى عن الفوضى ونشر الفتنة، والتشجيع على الفسق والفجور والعصيان، وتكسير حاجز الحياء، والانسلاخ من التعاليم التربوية والأخلاقية للمجتمع.

يا معشر العدميين.. إن العدم يعاكس في اللغة الوجود، وإنكم ولغوكم من عدم، وليس لكم وجود، لا حسي ولا معنوي، وليس لسفهكم أيها الرويبضة وجود، فلستم سوى “رباعة ديال الشمكارة والمنحرفين والملحدين والمخنثين والديوثين وما شئتم من أوصاف ونعوت”..

 ليس لكم في المشروع التنموي وجود، ولن تستطيعوا توقيفه، بفضل تعاضد سواعد الوطنيين الأحرار.

 

أيها العدميون، إذا ابتليتم فاستتروا.. أو لا تستروا فقد افتضح سفه قولكم…!


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني