قمة الوحشية والهمجية.. عصابة غالي تنهب المساعدة الغذائية للمحتجزين في مخيمات تندوف

تنهب عصابة غالي الانفصالية وجنرالات الجزائر، المساعدات الغذائية الإنسانية، التي تمنحها إسبانيا للمحتجزين في مخيمات البوليساريو، لتعيد بعيها، فتمنحها لبعض التجار الجزائريين التابعين للنظام، قصد بيعها في المخيمات بأثمنة مرتفعة جدا.

وأفادت مصادر من داخل التنظيم الانفصالي، أن أكياس مشروب “الغوفيا” التي ترسل إلى المخيمات، قادمة من إسبانيا، تباع في المحلات التجارية الجزائرية بما يقارب 3 يورو، والذي يشكل أربعة أضعاف قيمتها الحقيقية.

وأكدت المصادر، أن هذه المادة تروج في المحلات بغلافها الذي يشير إلى أنها مساعدات غذائية للمحتجزين في المخيمات، دون مراعاة الظروف الإنسانية للنساء والأطفال والعجزة، الذي يعتمدون على هذه المادة الغذائية لسد جوعهم، ومقاومة حرارة الشمس المفرطة.

ويستمر النظام الجزائري، عبر عصابات البوليساريو في تعذيب المحتجزين، وسرقة المساعدات المقدمة لهم، وتقديم الفتيات الصحراويات المحتجزات كسبايا لضيوف غالي، والتنظيمات الإرهابية التي تنشط في المنطقة، وإجبارهن على إشباع رغباتهم، تحت التهديد بالتعذيب أو القتل.

ويذكر أن التقارير الدولية تدق ناقوس الخطر، بخصوص الوضعية الإنسانية في مخيمات الرابوني، وتؤكد وجود جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية، تفرض تقديم المتورطين فيها للمحكمة الجنائية الدولية بدل إجلاسهم في طاولات المفاوضات، وتشدد على ضرورة تتفعيل مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، وإنهاء هذا النزاع المفتعل الذي تستفيد منه التنظيمات الإرهابية، وعصابات النهب والسرقة.

 

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني