جلالة الملك يمُد الوطنيين الأحرار بعزمه على صون الوطن وحمايته من خطر الأعداء

قال جلالة الملك محمد السادس، إن المغاربة الأحرار لا تؤثر فيهم تقلبات الظروف، رغم قساوتها أحيانا، بل تزيدهم إيمانا على إيمانهم، وتقوي عزمهم على مواجهة الصعاب، ورفع التحديات.

وأنار هذا الخطاب التاريخي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس، درب الإصلاح والتنمية التي يشهدهما المغرب، وأمد الوطنيين الأحرار بعزم جلالته على صون الوطن، وحمايته من خطر الأعداء الذين يسعون إلى جره نحو المصير المجهول، والكفاح المستمر من أجل أن يرتقي إلى مصاف الدول المتقدمة، والوقوف سدا منيعا في وجه بائعي الأوهام.

وأكد جلالته في خطاب العرش، على ثقته في المغاربة الأحرار، الذين لن يسمحوا لدعاة السلبية والعدمية، وبائعي الأوهام، باستغلال بعض الاختلالات، للتطاول على أمن المغرب واستقراره، أو لتبخيس مكاسبه ومنجزاته. لأنهم يدركون أن الخاسر الأكبر، من إشاعة الفوضى والفتنة، هو الوطن والمواطن، على حد سواء.

واعتبر جلالة الملك أن الوطنية الحقة تعزز الوحدة والتضامن، وخاصة في المراحل الصعبة، مؤكدا على مواصلة العمل سويا، لتجاوز المعيقات الظرفية والموضوعية، وتوفير الظروف الملائمة، لمواصلة تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية، وخلق فرص الشغل، وضمان العيش الكريم.

لقد عبر أمير المؤمنين، عن تشبثه بالعهد الذي يجمعه بأبناء هذا الوطن، باعتباره الحصن المنيع، الذي يحمي المغرب من مناورات الأعداء، ومن مختلف التهديدات.

 

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني