بن الصديق.. مهندس الفتنة والنصب على أسرة بوعشرين

يستمر المهندس المزعوم أحمد بنصديق في إثارة الجدل، بسبب مواقفه الشاذة، وتصريحاتها الغبية المثيرة للسخرية، والتي يستطيع بفضلها النصب على العقول الضعيفة، أو استغلال بعض الملفات لكسب مزيد من الأموال، وهكذا وقع له مع عائلة بوعشرين!

وتمكن المهندس بنصديق من إقناع عائلة بوعشرين بقدرته على إخراج المتهم من الجرائم الخطيرة التي اقترفها، عبر تحويل الملف الجنائي إلى قضية سياسية، والبحث عن شركاء في المنظمات الدولية لحقوق الإنسان، يقبلون الأموال مقابل الدفاع عن الشيطان وحمايته.

 ونهب بنصديق أموالا طائلة من عائلة بوعشرين، وسلب منهم مبالغ خيالية، على أساس أنه مناضل صنديد، قادر على الاستقواء بالأجنبي للضغط على القضاء، ورمي شكايات الضحايا في المحرقة، وهضم حقوقهن في الدفاع عن شرفهن من المغتصب، فأي نضال هذا وأي مبادئ؟! 

لقد عرف بنصديق طريقا سهلا لجني الأموال، والبحث عن موارد تقيه عناء التعب في المكاتب، عبر النصب على العقول الضعيفة، بالخطب والتعويذات السياسيوية التي يحفظها أشباه المناضلين، فيبيع الأوهام ويسرق الأحلام، ويُغرق سفينة كل مقرب منه.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني