مول الكاسكيطة.. آخر من يمكنه التكلم باسم الشعب المغربي، وحزب سياسي مشبوه، يمول خرجاته التافهة

 

مما لا شك فيه، أن الشعب المغربي، بتاريخه العريق، وأسماء رجالاته الخالدة في الأذهان، لا يحتاج البتة، إلى من يتكلم عنه، من التافهين والوصوليين والمرتزقة والسكارى والمدمنين على القرقوبي، مثل ولد الكرية، أو مول الكاسكيطة، أو غيرهما.

الشعب المغربي له من الوعي والتحضر، ما يجعله ينأى بنفسه عن أمثال هذه الحشرات القذرة، التي غرقت في الإدمان والإجرام، واليوم، تسشتيقظ متأخرة، بعدما فاتها القطار، لكي تتحدث باسم الشعب المغربي، هذا الشعب، اللي طاح عليه البق، حتى جا النهار اللي ولا محتاج فيه لأصحاب سوابق ومرتزقة للدفاع عنه.

مول الكاسكيطة، من أصحاب السوابق في الإجرام، وخاصة النصب والاحتيال والسرقة وغيرهما، وكذلك هو الشأن، بالنسبة إلى المدعو ولد الكرية. 

فكيف يتحول هذا المسمى بسرعة، من جمعية الشباب الملكي، مباشرة، نحو خندق الأعداء، ويشرع في تقاضي الأموال من حزب سياسي مشبوه، مقابل خرجاته التافهة هذه، والتي يراد بها خلق احتقان في مواقع التواصل الاجتماعي، وما يقع هذه الأيام من خروج التافهين وأصحاب السوابق، لهو مخطط له ومدروس بعناية من طرف جهات تكن العداء لهذا الوطن، وتسعى إلى إحداث الفتنة في صفوف الشعب المغربي، وهذا ما لا يمكن السكوت عليه.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا