وزير الوظيفة العمومية: الخطاب الملكي دق ناقوس الخطر وأعاد إصلاح الإدارة إلى صدارة النقاش العمومي

قال وزير الوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، إن الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش، دق ناقوس الخطر، للتوجه إلى جذرية الحلول، وفي أقرب الأوقات.

وأضاف بنعبد القادر، أن الخطاب أعاد وضع إصلاح الإدارة إلى صدارة النقاش العمومي، والتي تحتاج حلا شاملا مندمجا، وليس المزيد من الترقيعات، في منظومة لم تعد مرتكزاتها تتلاءم مع انتظارات الشعب المغربي.

وأكد الوزير أن خطاب جلالة الملك يحتج إلى تمعن كبير، حيث تطرق لمجموعة من الاختلالات ذات طبيعة نسقية، في الإدارة العمومية المغربية، والمرتبطة بخيارات اجتماعية، عاشها المغرب منذ بداية الستينات.

واعتبر الوزير أن نظام الوظيفة العمومية يحقق أمنا وظيفيا، من خلال الاستقرار وضمان الترقيات، لكن هذا الأمن مرتبط أساسا بالخدمة المقدمة للمواطن، و مادام الموظف يقوم بمهامه ويؤدي خدمة جيدة للمواطن فمن المعقول أن يكون له أمن وظيفي، لكن إذا كان هناك أحد المواطنين الذين يستمتعون بأمنهم الوظيفي ولا يؤدون أي خدمة للمواطن، وهم من تحدث عنهم جلالة الملك في خطابه، نكون ملزمين لإعادة النظر في هذه المعادلة.

 

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني