توقيع على مذكرة التعاون الثنائي بين مجلس المستشارين و مؤسسة كونكراد أدناور الألمانية

وقع مجلس المستشارين والمؤسسة الألمانية كونراد أدناور ، أمس الأربعاء بالرباط، اتفاقية اطار للشراكة تهم تعزيز التعاون الثنائي في مجال اللامركزية والجهوية.

وتتعلق هذه الاتفاقية ، التي وقعها أحمد التويزي عضو مكتب مجلس المستشارين ،مكلف بالعلاقات مع المحيط المؤسسي والممثل المقيم لكونراد أدناور هلميت ريفيلد، ببلورة أشكال تعاون تهم دعم تنظيم منتدى برلماني للجهات يضم فاعلين جهويين، باعتباره اطارا مؤسسيا للتنسيق والتشاور حول قضايا ومقاربات بشأن اللامركزية.

كما يلتزم الطرفان، بموجب هذه الاتفاقية، بالعمل على إرساء تعاون لتنظيم المنتدى البرلماني الدولي السنوي حول العدالة الاجتماعية والذي يشارك فيه عدد من الشخصيات المرموقة الرسمية في المغرب والخارج من أجل تقديم مختلف نماذج العدالة الاجتماعية، علما أن مجلس المستشارين يقوم بتنسيق الاعداد المشترك والتشاركي للنموذج المغربي للعدالة الاجتماعية.

وتروم الاتفاقية الاطار للشراكة أيضا دعم تنظيم مؤتمرات موضوعاتية عبر موائد مستديرة وورشات عمل تتعلق بموضوعات كالجهوية المتقدمة والديبلوماسية البرلمانية وأهداف التنمية المستدامة وأسئلة المناخ. كما تهم تبادل الزيارات بين البرلمانيين المغاربة والألمانيين في اطار الديبلوماسية البرلمانية بهدف تقاسم التجربة الألمانية في مجال اللامركزية والجهوية مع أعضاء مجلس المستشارين.

وتخصص هذه الشراكة أيضا جزءا متعلقا بالمساعدة البرلمانية ، ويتعلق الأمر ببرنامج يشمل تعبئة 20 مساعدا برلمانيا ويمتد لخمسة أشهر (مابين أكتوبر 2017 وفبراير 2018 ) وذلك في أفق تجديده السنة الموالية.

وفي تصريح للصحافة، أكد السيد التويزي أن الاتفاق الاطار للشراكة سيمكن من تعزيز التعاون الثنائي بين مجلس المستشارين و مؤسسة كونراد أدناور من أجل الاستفادة من التجربة والخبرة ودعم هذه المؤسسة والمعروفة بأعمالها التي تتعلق بالمجالس المنتخبة

وأضاف أن هذه الشراكة ستمكن من الانفتاح أكثر على الجهات لكون 36 من أعضاء مجلس المستشارين يمثلون مختلف الجهات، مبرزا أن دستور 2011 منح مجلس المستشارين امتيازات واسعة في اطار تكريس تمثيليته الترابية للجهات.

ومن جهته، قال المسؤول المقيم لمؤسسة كونراد أدناور إن مهمة هذه المؤسسة تتمثل في ربط اتصالات مع المؤسسات السياسية والبرلمانية وكذا نسج علاقات مشتركة تهم اللامركزية والجهوية المتقدمة في المغرب.

وسجل السيد ريفيلد أن من شأن توقيع اتفاق الشراكة أن يساهم في تكوين منتخبين على المستوى المحلي والاقليمي والجهوي، وكذا تنظيم عدة منتديات من أجل تقاسم التجربة الألمانية في مجال اللامركزية والجهوية مع أعضاء مجلس المستشارين.

 

 

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني