البام يستنكر توظيف الملك والدين من طرف العدالة والتنمية

الرباط: كواليس اليوم

استغل المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة دورته الرابعة عشر العادية، المنعقدة بقصر المؤتمرات بالصخيرات يوم السبت الماضي، ليصب جام انتقاداته على من أسماه “الحزب الأغلبي”، وذلك لتزامن هذه الدورة مع الإعلان عن نتائج الانتخابات الجزئية التي جرت في طنجة ومراكش.

وأبدى المجلس الوطني، في بلاغ له حصل موقع “كواليس اليوم” على نسخة منه، استنكاره الشديد للاستعمال المفرط لشخص الملك والتوظيف الماكر للدين من طرف قيادة العدالة والتنمية التي “تضمر نوايا التحكم في المؤسسات الدستورية وتكشف حقيقة أسلوب التقية والنفاق السياسي لدى هذا الحزب الشمولي السلطوي”.

واستغرب “البام” مغادرة أغلبية وزراء العدالة والتنمية لمقرات عملهم طيلة الحملة الانتخابية، الذين يتقاضون أجورهم من المال العام، وتعمدهم خلطا “فاضحا” بين مسؤولياتهم الحزبية وصفاتهم الحكومية.

واستهجن المجلس الوطني الاستغلال المشين لبعض مظاهر الفقر والبؤس الاجتماعي وإقحام المقدس المشترك بشكل قروسطوي لاستمالة أصوات الناخبين، مبديا استنكارا لبعض مظاهر الحياد السلبي للإدارة إزاء العديد من التجاوزات الخطيرة والفاضحة التي أثرت على سلامة العمليات الانتخابية مثل الاستعمال المكشوف للمال.

وأدان الصمت المطبق لقيادة “الحزب الأغلبي” إزاء ظاهرة شراء الذمم، معتبرا أن ذلك يعكس زيف وتهافت خطابه الأخلاقوي المتشدق بمحاربة الفساد.

واستغرب “البام” من بعض القراءات المتسرعة التي سعت إلى ترويج وهم “نكسة” الحزب بدل طرح الأسئلة الجوهرية المرتبطة بدلالات تدني نسبة المشاركة وضعف الحضور السياسي لبعض التعبيرات المدنية والحقوقية والسياسية المنتمية للمرجعية الديمقراطية والحداثية.

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني