فضائح المنشطات تؤثر على أداء أحيزون في اتصالات المغرب

الرباط: كواليس اليوم

يبدو أن انشغال عبد السلام أحيزون، المدير العام لشركة اتصالات المغرب، بمسؤولياته “الجسيمة” هذه الأيام على رأس الجامعة الملكية لألعاب القوى، و”الورطة” التي وقع فيها أمام ممثلي الأمة بخصوص تزايد فضائح العدائين المغاربة في قضايا المنشطات، قد أخذ الكثير من وقته المخصص لإدارة إمبراطورية الاتصالات المغربية. والدليل على ذلك، تراجع جودة خدمات الشركة والتزاماتها تجاه المنخرطين في ما يتعلق بالإنترنت.

مناسبة هذا الكلام أن الآلاف من مستخدمي “موديم” الإنترنت من نوع 3G، بموجب عقود أداء شهرية مع الشركة، عادوا إلى التشكي من جديد جراء الشلل التام الذي تعرفه خدمة الإنترنت منذ أيام.

ورغم إدراك الشركة للأخطاء السابقة تجاه هذه الفئة من الزبائن الدائمين، والذين تحقق معهم سنويا رقم معاملات بالملايير، فإنها لا تكترث بمصالحهم، بل لا تكلف نفسها حتى واجب إشعارهم، أو تعويضهم عن الضرر الذي لحقهم جراء دفعهم جزءا من أموالهم مقابل خدمة معطلة، أو تعرف توقفات لأزيد من أسبوع في كل شهر.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني