فصل آخر في محاكمة مسؤولي تعاونية الفلاحة بواد زم

عرفت المحكمة الابتدائية بأبي الجعد، اليوم الاثنين 12 نونبر، فصلا آخر من فصول محاكمة رئيس ومدير التعاونية الفلاحية إلى جانب إحدى المستخدمات وبعض المتواطئين حسب ما أوردته بعض مصادر من عين المكان.

وأفادت ذات المصار لموقع “كواليس اليوم” أن الشرطة القضائية حققت مع الأظناء في وقت سابق بناء على شكاية تقدم بها فرع وادي زم للجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وتزامنا مع توقيت المحاكمة، دعا المكتب النقابي لعمال ومستخدمي التعاونية الفلاحية المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام منزل الرئيس بأبي الجعد للمطالبة بمحاسبة ناهبي أموال التعاونية الفلاحية لواد زم ودفعها إلى الإفلاس بغية تفويتها بمبالغ مالية تقل عن سومتها الحقيقية على حد تعبير المكتب النقابي في بيان توصل الموقع بنسخة منه.

وفي سياق ذي صلة، شدد المكتب النقابي في ذات البيان على ضرورة فتح أبواب التعاونية الفلاحية لواد زم في وجه العمال والمستخدمين والفلاحين وإرجاعهم إلى عملهم فضلا عن تسوية أوضاعهم المالية والإدارية، وذلك من خلال تفعيل القانون المنظم للتعاونيات.

وخلص المكتب النقابي المدعم من طرف الاتحاد المحلي لنقابات وادي زم علاوة على قطاعات مختلفة تابعة للاتحاد المغربي للشغل بكل من وادي زم وأبي الجعد، إلى المطالبة بتصحيح شكل المتابعة في حق رئيس المجلس الإداري والمدير ومن معهما والحكم بعدم الاختصاص وبالتالي عرض الملف على المحاكم المالية.

مراد زربي


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني