استثناء عميد أمن محظوظ من حركة تنقيلات بأكادير

أكادير: كواليس اليوم

عرفت مدينة أكادير خلال الأيام القليلة الماضية تغييرات جديدة على مستوى الدوائر الأمنية التابعة للنفوذ الولائي لأمن الجهة، والتي همت مجموعة من العمداء.

وتأتي هذه التغييرات، التي انتظرها السكان بفارغ الصبر، مباشرة بعد التعيين الأخير للوالي الأمن، والتي همت بالخصوص في مرحلتها الأولى رؤساء سبع دوائر من أصل ثمانية موزعة على مختلف مناطق المدينة، فيما تم استثناء الدائرة الأمنية الخامسة من حركة التنقيلات، الأمر الذي خلف استغرابا لدى الكثير من رجال الأمن، الذين لم يترددوا في الحديث عن “الحماية” التي يحظى بها عميد هذه الدائرة من جهة ما.

كما يتمتع هذا العميد، منذ فترة طويلة دون غيره، بامتيازات منها على سبيل الذكر لاالحصر عدد العطل المحصل عليها في الآونة الأخيرة دون آخرين من زملائه، علما أن هذه الدائرة كانت دائما محل شكايات العديد من السكان.

هذا وينتظر سكان الجهة حركة تغييرات أخرى تهم هذه المرة من تبقى من حراس الأمن ومفتشي الشرطة وضباط الأمن بمختلف الرتب الذين اشتغلوا ببعض الدوائر الأمنية لمدة طويلة دون أن يجري تغييرهم من مقرات عملهم، كما هو الشأن بالنسبة إلى مصالح السير والجولان ومصالح الشرطة القضائية والأمن العمومي والموارد البشرية.

ومرت الحركة تحت إشراف والي أمن عاصمة سوس، مصطفى إمنصار، الذي يرى بعض المتتبعين أنه يبذل جهودا كبيرة لإيجاد طاقم أمني قوي وفعال بولاية امن أكادير الشاسعة جغرافيا.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني