مستشار بالدائرة القضائية لطنجة قد يكون وراء وشايات مجهولة ضد القضاة

الرباط: كواليس اليوم

ذكرت مصادر موثوقة لموقع “كواليس اليوم” أن لجنة التفتيش التي أوفدتها وزارة العدل والحريات إلى محكمة الاستئناف بطنجة، قد أوشكت على الانتهاء من الاستماع إلى كافة القضاة، ومراجعة جميع الملفات، في انتظار إعدادها تقريرا في الموضوع، يرفع إلى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، وعبد الله حمود، المفتش العام للوزارة.

واستنادا إلى معلومات دقيقة أفصحت عنها هذه المصادر لموقع “كواليس اليوم”، فإن لجنة التفتيش حلت بناء على مجموعة من الوشايات والرسائل المجهولة التي توصلت بها وزارة العدل والحريات في الآونة الأخيرة، والتي تتحدث عن مجموعة من الملفات الرائجة أو التي تم البت فيها. كما تذكر قضاة بالاسم.

وحسب المصادر ذاتها، فإن شكوك قضاة طنجة، ومعهم مفتشو الوزارة، تتجه نحو مستشار يشتغل بالدائرة القضائية لاستئنافية طنجة، والذي التحق بعاصمة البوغاز قبل حوالي سنة.

ووفق المعلومات التي حصل عليها “كواليس اليوم”، فإن هناك توجها لدى مفتشي الوزارة لاستدعاء “المشتبه فيه الأول” إلى جلسات البحث والاستماع، خصوصا أن أعضاء اللجنة في أمس الحاجة إلى معرفة هوية صاحب الوشايات التي توصلت بها الوزارة، لتحديد ما إذا كان مضمون هذه الوشايات ناتج عن قناعة وغيرة على الجهاز القضائي، أم أن الأمر يتعلق فقط بمحاولة تصفية حسابات عالقة من وراء الستار.

وحسب المصادر ذاتها، لا يستبعد أن تلجأ وزارة العدل والحريات إلى جميع الوسائل لكشف هوية صاحب الوشايات، حتى ولو اقتضى الأمر اللجوء إلى خدمات الشرطة التقنية والعلمية، لرفع البصمات عن الأظرفة التي دست بها الوشايات.

محمد البودالي


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني