الأموي والعزوزي يحشدان المعطلين و20 فبراير لـ”سبت الغضب” ضد بنكيران

 

الرباط: عبد الحق التدلاوي

يظهر أن رفاق نوبير الأموي ورفاق العزوزي بالعاصمة الرباط، يسعون جاهدين أن يكون اليوم الاحتجاجي 8 دجنبر (سبت الغضب على حكومة بنكيران) كما أطلق عليه بعض المناضلين المقهورين من القرارات غير الشعبية لحكومة العدالة والتنمية، والذي أقرته الفدرالية الديمقراطية للشغل والكنفدرالية الديمقراطية للشغل بشكل مشترك، يوما ساخنا يتم فيه إسماع صوت النقابيين والنقابيات التي ستصدح بالمطالب المتضمنة في الملفات المطلبية، ولتصب جام غضبها على حكومة بنكيران.

مناسبة هذا الكلام، البلاغ الذي توصل به موقع “كواليس اليوم”، الذي أفاد أن الاتحادين المحليين للرباط لكل من الفدرالية والكنفدرالية قد التأما في لقاء مشترك من أجل تدارس الخطوات العملية من أجل إنجاح هذا اليوم الاحتجاجي، فقررا تنظيم وقفة احتجاجية في نفس اليوم أمام مقر البرلمان ابتداء من الساعة الرابعة والنصف.

وأضاف ذات البلاغ،  أن الوقفة ستكون من أجل التنديد بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وما تتعرض له الحريات من تضييق وقمع للتظاهر السلمي والمحاكمات الصورية للمناضلين والنقابيين والمعطلين ومناضلي حركة 20 فبراير والاقتطاعات من أجور المضربين في العديد من القطاعات دفاعا عن كرامتهم.

ويبدو أن الفدرالية والكنفدرالية بالرباط وجهت دعوة مباشرة لكل من المعطلين وحركة 20 فبراير والمنظمات الحقوقية من أجل تعزيز صفوفها في هذه الوقفة الاحتجاجية أمام قبة البرلمان، وإذا ما لبت هذه الفئات النداء، فيرتقب أن تكون الوقفة حاشدة بكل المقاييس.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني