احتجاج وطني على ضرب الحريات النقابية

الرباط: كواليس اليوم

أعلنت الفيدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، تنفيذ برنامج نضالي مشترك ينطلق بخوض يوم وطني احتجاجي في الثامن من الشهر الجاري، بصيغ وأشكال مختلفة بكافة المدن والمراكز العمالية. كما حذرت الهيئتان النقابيتان من خطورة الاحتقان الاجتماعي الذي تغذيه سياسة الحكومة.

وقد اتخذ قرار الاحتجاج الوطني للرد على التعامل اللامسؤول للحكومة وتجاهلها للمطالب العمالية، إضافة إلى الاقتطاع من أجور المضربين من أجل إضعاف الفعل النقابي والتضييق على حق يخوله الدستور والمواثيق الدولية، وعدم تنفيذ مقتضيات اتفاق 26 أبريل 2011 العالقة وكذلك مجموعة من الاتفاقيات القطاعية المبرمة.

وقد اتهم الفريق الفيدرالي للوحدة والديمقراطية، حكومة بنكيران بالتضييق على ممارسة الحريات النقابية، وقمع التظاهر السلمي، ومحاكمة النقابيين، والاقتطاع من أجور المضربين دون سند دستوري.

وانتقد العربي حبشي في تدخل باسم الفريق الفيدرالي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية ليوم الثلاثاء الماضي، إضعاف القدرة الشرائية للمواطنين، واستمرار تجاهل المطالب المادية والاجتماعية لعموم الأجراء، مع تعطيل الحوار الاجتماعي والتملص من تنفيذ الاتفاقات المبرمة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني