إذاعة "راديو مارس" تقرر اللجوء للقضاء في قضيتها مع الجماهير الرجاوية

اختارت إذاعة “راديو مارس”، التصعيد  في قضيتها مع الجماهير، باللجوء إلى القضاء بسبب ما أسمتها الهجمات الشرسة التي تتعرض لها منذ بداية الأسبوع الجاري و على مدى الأشهر القليلة. 

و ذكرت إذاعة الخليفي في بلاغ لها، أنها لم تكن ترغب يوما في اللجوء إلى القضاء لإيمانها بحرية التعبير والرأي والرأي الآخر، مشيرة إلى أن تعرض الصحافيين والعاملين في راديو مارس من قبل بعض الأشخاص والصفحات والملاحق الفايسبوكية، أجبرها على اللجوء لمؤسسة القضاء.

و عبرت المؤسسة الإعلامية ذاتها، عن رفضها جملة وتفصيلا، حملة السب والشتم على كافة الصحافيين والعاملين، والتهجم عليهم بكل أشكال التهديد والوعيد والترهيب، والعنف اللفظي. 

و شددت إذاعة مارس على أنها “لن تتوانى في متابعة المتورطين في ارتكاب جنح السب و القذف ضد هيئة منظمة و التشهير و التحريض على الكراهية والتمييز المنصوص عليهم و على عقوبتهم في القانون المتعلق بالصحافة و النشر، لا سيما المادة 72 وما بعدها ضد كل من ثبت تورطه بصفة مباشرة أو غير مباشرة سابقا و حاليا و في مقدمتهم المشرفين عن بعض المواقع الإلكترونية، وكذا مواقع التواصل الاجتماعي الذين يرتكبون الجنح السالفة الذكر علنا وفي تحدي تام للقوانين و الأنظمة الجاري بها العمل بالمملكة”.

 

صاحب سوابق عطاوه منصب كبير فالدولة.. والعثماني مافراسوش!!!

 

 

مشروع “باب دارنا”.. لغز القضية وورطة رئيس الحكومة!!!

 

 

 
 
 
 
 
 

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني