نعم “نحن النساء”

عائشة زكري

عبارة أوجهها إلى السيد رئيس الحكومة. وسأوضح له – ما دام لا يعلم – دلالتها ومغزاها-
– السيد رئيس الحكومة : حينما نصر، نحن النساء ، على أن نسمي أنفسنا بهذا الاسم، فهذا له دلالته ومغزاه، خاصة حينما نكون نتكلم من موقع خاص، موقع النساء المسؤولات الواعيات ، اللواتي يهتمن بشؤون المرأة ، ويحاولن الدفاع عن حقوقها وتحسين وضعيتها داخل المجتمع .
– بادئ ذي بدء أقول لك ، سيدي الوزير إن لكل مقام مقال . وهكذا فمن المفروض عليك ،أنت ، كمسؤول أول في الحكومة أن تتحلى بالحكمة والرزانة وأن تراقب كلماتك ، وتزنها،وتختار منها المناسب لتكوين خطابك، والذي من المفروض أن يكون خطابا مسؤولا .
– من هنا ، فحينما خاطبتك السيدة النائبة المحترمة ، داخل قبة البرلمان ، منبهة إياك ، إلى عدم مخاطبة النساء بكلمة “العيالات” فلأنها كانت واعية بالبعد الدلالي للكلمة ، لأنها كانت تتكلم انطلاقا من بعدين أساسيين: بعد المسؤولية السياسية ، وبعد المسؤولية الحاملة للمشروع الحداثي الديمقراطي الذي تدافع عنه. لكن ردود فعلك سيدي الوزير، أبانت عن جهلك المطبق بهذه الأمور ، لذلك لم تستطع استيعاب خطابها ، ليس فقط لأنك لا تحمل نفس المشروع، بل لأن مشروعك – إذا جاز تسميته بهذا الاسم – هو مشروع بعيد كل البعد عن الحداثة، وغارق في دهاليز الظلامية والرجعية، ولذلك أصريت على استعمال كلمة ” العيالات” بنوع من العنترية المعهودة فيك ، مكررا إياها غير ما مرة، ومعلقا على ذلك بقولك “هذه لغتنا التي اعتدناها ولا يمكنكن تحريفها” .
عفوا سيدي الوزير إن السيدة النائبة المحترمة لم تكن ترغب في التحريف بل كانت تتكلم وهي تراعي المقام، مقام المؤسسة التشريعية: البرلمان ، هذه المؤسسة التي تضم نواب الأمة المسؤولين عن تشريع القوانين للبلاد من اجل تحقيق التقدم والتنمية .
سيدي الوزير المحترم إن من يؤمن بالحداثة ، يؤمن بالتطور إلى الأمام ، وليس بالرجوع إلى الخلف الذي هو منطق الرجعيين فقط ، هكذا فحينما أصرت السيدة النائبة المحترمة على تجاوز كلمة ” العيالات” إلى كلمة “النساء” ،فباعتبارأن الأولى تحمل حمولة ثقافية محافظة ، حمولة مرتبطة بالنظرة الدونية للمرأة ، نظرة الإحتقار وعدم المساواة، والتبعية ، نظرة تلخص وجودها في الجسد ، وتجعلها منبعا للإنجاب وتحقيق اللذة والشهوة فقط، وليست إنسانا قادرا على العمل والخلق والابتكار ، وإنتاج المعرفة، وتسيير الشأن العام .
إن الحداثة هي نظرة عامة شمولية يرتبط فيها اللغوي بالحقوقي بالاقتصادي بالسياسي بالاجتماعي… إلى غيرها من المستويات .
ثم إن اللغة دائما تحمل حمولة المدلول الذي ترتبط بهم ( فالرمز اللساني يتكون من دال ومدلول ، والعلاقة بينهما اعتباطية رمزية وضعية ، تختلف من جماعة لسانية لأخرى) وبالتالي ليس هناك رمز لساني فارغ من أي مدلول ، هكذا فمفهوم ” النساء” عند الحداثيين والحداثيات يؤكد على المساواة ويرغب في إزالة التفاوت ، وتحقيق العدالة ، وتحطيم الدونية …. وهذه كلها شروط لتحقيق التنمية المستدامة في البلاد .
وإذا كنت ترفض كل هذا فمعنى ذلك أنك لا ترغب في تنمية البلاد وتطورها، بل ترغب في جرها إلى الوراء ، وهذا شيء بديهي ما دمت تتبنى إيديولوجية ظلامية، إيديولوجية أكل عليها الدهر وشرب ، إيديولوجية داعشية بحق وحقيق، والدليل على ذلك أيضا، ما تفوهت به من كلام ( في كثير من الأحيان) يحمل تصورات ذات مضامين تحقيرية للمرأة . ألست أنت القائل : إن مهمة المرأة البقاء داخل المنزل وأنها حينما خرجت انطفأ نوره ، لذلك يجب أن تظل قابعة داخله ؟ ألا ينم هذا الكلام عن رجعية، وعن بدائية في التفكير ، وعن نظرة سطحية لعمل المرأة ؟
– وأخيرا أعود وأؤكد إن العمل السياسي يقتضي السلوك الدبلوماسي ، يقتضي تحديد المفاهيم وتقنين اللغة ، واختيار الكلمات بدقة وحكمة ورزانة ، وليس ترك الحبل على الغارب ، وإطلاق العنان للسان للتفوه بالتفاهات ، بل بالساقط من الكلام أحيانا .
لكن على كل حال، إن اللغة تعبر دائما عن الفكر وتؤثر فيه، كما أن الفكر يؤثر في اللغة أيضا ، وهذه حقيقة علمية أثبتها اللسانيون . من هنا فهي ( أي هذه الحقيقة) مفتاح يسهل علينا فهم وإدراك وإستيعاب مستوى وطبيعة فكر هذا الرجل .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني