المغرب يندد بشدة بالهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة أربعة شرطيين تونسيين

كواليس اليوم: عن (ومع) بالتصرف
أعربت المملكة المغربية، الأربعاء، عن “إدانتها الشديدة” للهجوم الإرهابي “الشنيع” الذي أودى بحياة أربعة من رجال الحرس الوطني التونسي بولاية القصرين.
وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن المملكة “تجدد تضامنها مع الجمهورية التونسية في مساعيها الرامية إلى مكافحة آفة الإرهاب التي تستهدف أمنها واستقرارها، بما يعزز الدينامية الديمقراطية التي تعرفها ويحافظ على تماسكها الوطني”.
وأضاف المصدر ذاته أن المملكة “تتقدم بخالص عبارات التعازي والمواساة إلى الجمهورية التونسية الشقيقة حكومة وشعبا، راجية الصبر والسلوان لأهالي الضحايا”. وخلص البلاغ إلى أن المملكة “إذ تدين الأعمال الإرهابية بكل أشكالها، فإنها تدعو مجددا إلى مضاعفة وتنسيق الجهود الإقليمية والدولية لمواجهة ظاهرة الإرهاب والتطرف التي باتت تمثل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين”.
وأعلنت وزارة الداخلية التونسية أن مجموعة “عقبة بن نافع” هي المسؤولة عن الهجوم الذي راح ضحيته 4 من قوات الأمن التونسي، في منطقة بولعابة بمحافظة القصرين، غربي البلاد.
وقال محمد علي العروي الناطق باسم وزارة الداخلية في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء إن “مجموعة عقبة بن نافع هي من تقف وراء الهجوم الإرهابي الذي راح ضحيته أربعة من قوات الأمن التونسي في منطقة بولعابة من محافظة القصرين، غربي البلاد”.
وأضاف أن “مجموعة مكونة من 20 إرهابيا تنتمي إلى مجموعة “عقبة بن نافع” قامت بالهجوم على دورية للحرس الوطني على بعد 20 كلم من محافظة القصرين حوالي منتصف الليل، وقتلت 4 أعوان أمن (رجال الأمن) وهم الوكيل بالحرس الوطني عبد الوهاب نصير، والعريف بالحرس الوطني هيثم عبيد، والعريف بالحرس الوطني عمر زلقتين والعريف بالحرس الوطني هيثم الشواري”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني